العلاجات المنزلية للتسمم الغدائي

يعاني معظمنا من التسمم الغذائي في وقت أو آخر . يشير بشكل عام إلى مرض ينتقل عن طريق الطعام أو حالة معدية تنبع من استهلاك الطعام أو شرب السوائل الملوثة ببعض البكتيريا أو الفيروسات أو الطفيليات أو المواد الكيميائية (السموم) .

يمكن أن تحدث عملية التلوث في أي مرحلة من مراحل الإنتاج أو المعالجة . علاوة على ذلك ، إذا تم تخزين الطعام أو التعامل معه أو تحضيره بشكل غير صحيح ، يصبح أكثر عرضة للتلوث بمسببات الأمراض والسموم المختلفة المعدية . في حين أن هذه الملوثات لا يمكن استئصالها من السلسلة الغذائية تمامًا ، إلا أنه يمكن إبقائها تحت المراقبة من خلال التعامل مع الطعام بطريقة صحية .

ملاحظة : استشر طبيبك للتشخيص والعلاج المناسب لهذه الحالة . استخدم العلاجات المنزلية فقط كمساعد للعلاج :

 

ما هي الأسباب الشائعة للتسمم الغذائي ؟

البكتيريا مثل القولونية و  السالمونيلا و الليستريا  والعطيفة هي بعض الأسباب الرئيسية للأمراض المنقولة بالغذاء .

نوروفيروس هو أكثر مسببات الأمراض الفيروسية شيوعًا التي تؤدي إلى التسمم الغذائي الحاد ، والذي ثبت في حالات نادرة وهو قاتل . وتشمل المسببات الأخرى الفيروسات sapovirus و rotavirus و astrovirus.

التسمم الغذائي الناجم عن الطفيليات الموجودة في الطعام شائع ويمكن أن يشكل آثارًا جانبية خطيرة خاصة عند النساء الحوامل والأشخاص الذين يعانون من ضعف المناعة . بعض الطفيليات الشائعة التي تشق طريقها إلى الجهاز الهضمي من خلال ما تضعه في فمك هي الأميبا والتوكسوبلازما (غالبًا ما توجد في فضلات القطط) و Giardia و Trichinella و Taenia solium .

 

يمكن أن يتلوث الطعام بأي من الطرق التالية :

نظرًا لأن الحرارة الناتجة من عملية الطهي تكفي عادة لقتل العوامل الحاملة للمرض المقيمين في الطعام أو عليه ، فإن تناول الطعام النيء أو الوجبات غير المطبوخة جيدًا يمكن أن يمهد الطريق لتسمم الغذائي .

التخزين غير السليم للطعام على سبيل المثال ، عدم تخزين الطعام في درجة الحرارة المحددة أو تركه لفترة طويلة في مناخ دافئ قبل التخزين ، يمكن أن يسبب له التلوث.

عدم إعادة تسخين الطعام المُعد سابقًا هو من بين اسباب التلوث .

غالبًا ما ينتج التلوث المتبادل عن طريق نقل العوامل الملوثة من مكان إلى آخر ، هو سبب تلف المواد الغذائية الخام الجاهزة للأكل مثل السلطات . لأن هذه العناصر لا تخضع لأي عملية تسخين.

يمكن أن يساهم عدم غسل يديك بشكل صحيح قبل التعامل مع الطعام وإعداده وتناوله في نقل إليه بعض الفيروسات . ويمكن أيضًا أن تكون أواني الطهي غير المغسولة جيدًا أو أسطح المطبخ غير النظيفة موطنًا لمسببات الأمراض التي تحمل الأمراض .

 

الأطعمة الأكثر عرضة للتلوث هي :

  • لحم ني
  • الدواجن ، بما في ذلك البيض النيء أو غير المطبوخ جيداً
  • المحار والاسكالوب
  • حليب غير مبستر
  • العناصر الجاهزة للأكل مثل الأجبان الطرية ولحوم اللانشون غير المبردة واللحوم المبردة أو بات والوجبات الخفيفة المعبأة مسبقًا مثل السندويشات
  • الفواكه والخضروات غير المغسولة
  • براعم نيئة مثل براعم الفجل ، الفاصوليا ، البرسيم ، والبرسيم
  • اللحم المفروم ، والذي قد يحتوي على لحوم من مجموعة متنوعة من الحيوانات

 

ما هي علامات التسمم الغذائي ؟

بعض أعراض التسمم الغذائي هي :

  • غثيان
  • التقيؤ
  • صداع الراس
  • دوخة
  • المغص
  • إعياء
  • حمى
  • ألم عضلي
  • الإسهال

 

كيف تحمي نفسك من التسمم الغذائي؟

يمكن أن تزدهر الجراثيم على يديك وعلى أدوات الطبخ وألواح التقطيع وأسطح المطبخ. لذلك ، من الأهمية بمكان تطهير كل سطح يتلامس معه طعامك . اغسل يديك جيدًا بالماء الدافئ والصابون قبل وبعد تناول الطعام وإعداده .

تجنب التلوث المتبادل بين الأطعمة النيئة والأطعمة الجاهزة للأكل عن طريق إبقائها منفصلة تمامًا أثناء التسوق وأثناء تحضير الطعام وتخزينه .

طهي الأطعمة في درجات حرارة مثالية وخاصة اللحوم والأسماك والبيض .

تذويب الأطعمة بشكل صحيح ويفضل في الثلاجة بدلاً من درجة حرارة الغرفة .

إذا كان لديك مخاوف بشأن طريقة إعداد الطعام أو تقديمه أو تخزينه فمن الأفضل التخلي عنه بدلاً من التعرض للمشاكل الصحية المحتملة .

احتفظ بطعامك مخزّنًا في درجات حرارة مبردة عن طريق ضبط الثلاجة على أقل 40 فهرنهايت . في حالة المواد الغذائية القابلة للتلف قم بتبريدها أو تجميدها في غضون ساعتين من الشراء وأسرع إذا كانت درجة حرارة الغرفة أعلى من 90 فهرنهايت .

اغسل الفواكه والخضروات جيدًا قبل تناولها للتخلص منها من أي أوساخ ومبيدات حشرية وسموم ومسببات الأمراض المعدية الأخرى .

قم بالتخلص من إي طعام قد تجاوز بالفعل تاريخ انتهاء صلاحيته .

تجنب السوشي أو المنتجات الأخرى التي يتم تقديمها نيئة لأنها قد تحتوي على طفيليات مسؤولة عن التسمم الغذائي .

تجنب الحليب والعصائر والفواكه والخضروات غير المغسولة التي من المحتمل أن تسبب التسمم الغذائي .

 

المعالجة الأولية للتسمم الغذائي

يعد القيء والإسهال في التسمم الغذائي من طرق الجسم للتخلص من أكبر قدر ممكن من السموم ومسببات الأمراض . ومع ذلك يمكن أن يؤدي أيضًا إلى الجفاف الشدي د. لذلك من الأهمية بمكان الحفاظ على الجسم رطبًا عن طريق زيادة تناول السوائل لتعويض فقدان الماء . سيساعد ذلك بدوره على تعزيز جهاز المناعة في الجسم .

عندما تعاني من التسمم الغذائي من المحتمل أن يعاني جسمك من نقص في المعادن مثل الصوديوم والبوتاسيوم والكالسيوم يجب في هذه الحالة تناول الأطعمة التي تعد مصادر غنية بالمعادن المذكورة لتعويض النقص .

تعتبر المشروبات مثل محلول الإماهة الفموي (ORS) أو المشروبات الرياضية أو عصائر الفاكهة الطازجة أو ماء جوز الهند خيارات فعالة لاستعادة توازن السوائل / المعادن .

إذا كان القيء شديدًا لدرجة أنك لا تستطيع الاحتفاظ بأي شيءفي المعدة فانتظر لمدة ساعة قبل شرب أي شيء . بعد ساعة ابدأ في شرب السوائل ببطء مثل رشفة ماء واحدة كل 5 دقائق . سيعطي ذلك جسمك الوقت الكافي لامتصاص الماء دون إحداث نوبة قيء أخرى .

تجنب النيكوتين أو المشروبات التي تحتوي على خصائص مدر للبول مثل الشاي أو القهوة.

يمكنك تناول الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية لعلاج الإسهال أو القيء. يجب عليك استشارة طبيبك قبل البدء في أي أدوية للتسمم الغذائي لتجنب أي مضاعفات مستقبلية.

تجنب تناول الأطعمة الصلبة والثقيلة والتوابل والمواد الدهنية والتي يمكن أن تضع المزيد من الضغط على معدتك المضطربة . بعض البدائل الأكثر أمانًا وصحة هي الموز والبطاطس المسلوقة أو المهروسة والخضروات المسلوقة ودقيق الشوفان والأرز واللبن الخ . ركز على تناول السوائل أكثر من تناول المواد الصلبة .

خذ قسطًا من الراحة لمنح جسمك الوقت الكافي لمحاربة السموم والتعافي من العدوى .

 

متى يجب استشارة الطبيب

بشكل عام يزول التسمم الغذائي من تلقاء نفسه دون أي علاج محدد ولكن يجب عليك الاتصال بطبيبك على الفور إذا :

لا تستطيع الإمساك بالسوائل بسبب القيء أو الإسهال.

كان عمرك أكثر من 60 عامًا أو كان المريض رضيعًا .

إذا كنت تعاني من الجفاف الشديد ولديك الأعراض التالية : سرعة ضربات القلب وعدم انتظامها والارتباك وإخراج بول ضئيل أو معدوم وتغير لوم العيون .

يجب استشارة الطبيب أثناء الحمل في حالة التسمم الغدائي  .

لديك جهاز مناعة ضعيف ، كما في حالة المرضى الذين يخضعون لفيروس نقص المناعة البشرية أو علاج السرطان .

كنت تعاني من أعراض مثل الدم في البول أو ضعف البصر أو الكلام أو حمى أعلى من 101.5 فهرنهايت .

 

العلاجات المنزلية للتسمم الغذائي

ملاحظة : تم العثور على العلاجات المنزلية المدرجة أدناه باستخدام مكونات المطبخ البسيطة والمتاحة بسهولة لتكون فعالة في إدارة وتخفيف الأعراض المرتبطة بالتسمم الغذائي . ومع ذلك يجب أن تضع في اعتبارك أن التسمم الغذائي هو حالة خطيرة ويمكن أن يتصاعد إلى مرحلة تهدد الحياة إذا لم يعالج بطريقة مناسبة وفي الوقت المناسب . وبالتالي فإن استخدام هذه العلاجات بمعزل عن أي مساعدة طبية يمكن أن يكون ضارًا أو حتى مميتًا . من المستحسن استخدام هذه العلاجات البديلة فقط بالاقتران مع العلاج الطبي اللازم كما هو موصوف من قبل طبيبك العام .

فيما يلي أهم 10 علاجات منزلية للتسمم الغذائي :

 

1. الزنجبيل

الزنجبيل هو علاج منزلي ممتاز لعلاج جميع أنواع مشاكل الجهاز الهضمي تقريبًا بما في ذلك تلك الناجمة عن التسمم الغذائي . نظرًا لخصائصه المضادة للميكروبات يساعد الزنجبيل على محاربة مسببات الأمراض المنقولة بالغذاء ويساعد في امتصاص العناصر الغذائية الأساسية من الطعام ، وبالتالي تعزيز الهضم الصحي .

اشرب كوبًا من شاي الزنجبيل بعد تناول الغداء أو العشاء لوقف حرقة المعدة والغثيان والأعراض الأخرى المرتبطة بالتسمم الغذائي . لصنع شاي الزنجبيل قم بغلي ملعقة صغيرة من الزنجبيل المبشور في كوب من الماء لبضع دقائق . أضف القليل من السكر أو العسل وقم بشربه .

خيار آخر هو إضافة بضع قطرات من عصير الزنجبيل إلى ملعقة صغيرة من العسل . ابتلع هذا المزيج عدة مرات يوميًا لتقليل الالتهاب والألم .

يمكنك أيضًا تناول شرائح الزنجبيل النيئة .

ملاحظة : وجد أن الزنجبيل يؤثر على مستوى الأنسولين بطريقة إيجابية . قد يحتاج الأشخاص المصابون بداء السكري إلى تعديل جرعة الأنسولين وفقًا لذلك . استخدم هذا العلاج المنزلي فقط إذا كانت الأعراض التي تواجهها خفيفة . ومع ذلك في حالة شدة الأعراض اتصل بطبيبك على الفور .

 

2. زيت الأوريجانو

يتميز المركبان النشطان الموجودان في زيت الأوريجانو العطري وهما كارفاكرول وثيمول بخصائص قوية مضادة للميكروبات تساعد على القضاء على بعض المسببات للتسمم الغذائي .  علاوة على ذلك يبرز زيت الأوريجانو أيضًا فعالية في منع الطعام من التلف .

يمكنك أيضًا استخدام الزيوت العطرية الأخرى مثل زيت الزعتر أو زيت الليمون العطري والتي تكون فعالة بنفس القدر ضد بق البطن .

استخدم فقط زيت الأوريجانو الصافي بنسبة 100٪.

تحضير خليط من خلال إضافة قطرة واحدة من زيت الأوريجانو العطري إلى بضع قطرات من زيت الزيتون . استهلك هذا الخليط ثلاث مرات في اليوم مع وجبة لمدة يومين . تأكد من عدم تجاوز الجرعة .

ملاحظة : يوصى باستشارة طبيبك قبل تناول أي زيوت أساسية كعلاجات مساعدة للتسمم الغذائي .

 

3. خل التفاح

على الرغم من كون طبيعة خل التفاح حمضيًة إلا أن خل التفاح له تأثير قلوي بسبب طريقة استقلابه في الجسم . هذه الآلية تعمل على تهدئة التهاب بطانة الجهاز الهضمي ، والذي يرتبط غالبًا بالتسمم الغذائي . علاوة على ذلك فهو فعال ضد البكتيريا القولونية والبكتيريا الأخرى المسببة للأمراض بسبب خصائصه المضادة للبكتيريا .

شاهد أيضا : فوائد خل التفاح الصحية

وجدت دراسة عام 2007 نشرت في مجلة حماية الغذاء أن الخل والمستخلصات المائية لزيت الزيتون البكر أظهرت أقوى نشاط مبيد للجراثيم ضد جميع سلالات مسببات الأمراض المنقولة بالغذاء .

فقط امزج ملعقتين كبيرتين من خل التفاح الخام غير المفلتر في كوب واحد من الماء الدافئ واشرب هذا المحلول قبل تناول طعامك.

كبديل أخريمكنك شرب 2 إلى 3 ملاعق صغيرة من خل التفاح الغير المخفف .

ملحوظة : قم دائمًا بتخفيف خل التفاح حسب التوجيهات لأن الخل المركز كونه حمضًا في الطبيعة قد يزعج المعدة بشكل أكبر .

 

4. بذور الحلبة واللبن

يحتوي الزبادي على خصائص مضادة للبكتيريا ومضادة للميكروبات تساعد على محاربة البكتيريا المسببة للتسمم الغذائي . بالإضافة إلى ذلك فإن بذور الحلبة لها دورفعال في تخفيف ألم البطن .

الكمية الموصى بها هي ملعقة صغيرة من بذور الحلبة مع ملعقة كبيرة من اللبن .

تحتاج فقط إلى ابتلاع البذور ولا تحتاج إلى مضغها.

يمنحك التأثير المركب لبذور الحلبة واللبن راحة فورية من آلام المعدة والقيء .

ملاحظة : يمكن استخدام هذا العلاج المنزلي مع العلاج الطبي الموصوف لتخفيف الانزعاج الناجم عن التسمم الغذائي . علاوة على ذلك فإن الحلبة لها تأثير نقص السكر في الدم . لذلك يجب على مرضى السكري استخدامه بحذر ، وقد يحتاجون إلى تعديل جرعة الأنسولين وفقًا لذلك . يجب استخدام الحلبة باعتدال أثناء الحمل لأن الاستهلاك المفرط قد يتسبب في تقلصات مبكرة أو تشوه جنيني .

 

5. عصير الليمون

يمكن للخصائص المضادة للالتهابات والمضادة للفيروسات والمضادة للبكتيريا للليمون أن تساعد في تسريع الشفاء من نوبة التسمم الغذائي . يساعد الحمض الموجود في الليمون على قتل البكتيريا التي تسبب التسمم الغذائي كما أنه مساعد هضمي مشهور أيضًا .

وجدت دراسة أجريت عام 2016 نُشرت في مجلة Food Science and Nutrition أن مركّبات عصير الليمون والليمون تُظهِر أنشطة مثبطة وجراثيم جيدة ضد المكورات العنقودية الذهبية ، وهي واحدة من أكثر البكتيريا شيوعًا في التسمم الغذائي .

أضف قليلًا من السكر إلى ملعقة صغيرة من عصير الليمون واشرب هذا العصير مرتين إلى ثلاث مرات في اليوم .

يمكنك أيضًا شرب الماء الدافئ مع عصير الليمون لتنظيف معدتك .

ملاحظة : قم دائمًا بصنع عصير الليمون الطازج واستهلاكه على الفور لأن تخزين العصير لفترة طويلة يشكل خطر حدوث المزيد من التلوث عن طريق مسببات الأمراض وبالتالي تفاقم المشكلة .

 

6. الريحان

الريحان عشب ممتاز لتهدئة الانزعاج البطني الناجم عن التسمم الغذائي . كما أن له خصائص مضادة للميكروبات تساعد على محاربة الكائنات الحية الدقيقة المسؤولة عن المشكلة.  يمكنك الحصول على فوائد الريحان بعدة طرق .

اشرب عصير الريحان المستخرج من بضع أوراق ريحان مع ملعقة كبيرة من العسل عدة مرات في اليوم . يمكنك أيضًا إضافة بعض عصير الكزبرة الطازج إليها .

ضع بضع قطرات من زيت الريحان في 4 أكواب من ماء . اشربه ببطء طوال اليوم لقتل البكتيريا المسببة لآلام المعدة ومشاكل أخرى .

أضف أوراق الريحان وبعض ملح البحر وقليل من الفلفل الأسود إلى 3 ملاعق كبيرة من الزبادي العادي . تناول هذا الخليط ثلاث إلى أربع مرات يوميًا حتى تهدأ الأعراض .

ملاحظة : استخدم هذا العلاج المنزلي كعلاج مساعد أو إذا كانت أعراضك خفيفة لتخفيف الانزعاج البطني .

 

7. الثوم

الثوم فعال جدًا في مكافحة التسمم الغذائي بسبب خصائصه القوية المضادة للفيروسات والجراثيم والفطريات . كما أنه يخفف من أعراض مثل الإسهال وآلام البطن .

امضغ فص ثوم طازج بعد غسله ببعض الماء الدافئ . إذا كنت تستطيع تحمل رائحة الثوم يمكنك أيضًا تجربة شرب عصير الثوم .

بدلًا من ذلك يمكنك تحضير خليط من زيت الثوم وزيت فول الصويا ودلكه على بطنك بعد تناول الطعام .

ملاحظة: قد يسبب فرط استهلاك الثوم بحرقة في المعدة أو خطر حدوث نزيف . أخبر طبيبك إذا كانت لديك مشاكل تتعلق بالمعدة مثل متلازمة القولون العصبي أو أي جراحة مجدولة .

 

8. الموز

الموز سهل على المعدة لأنه سهل الهضم . بالإضافة إلى ذلك كونها غنية بالبوتاسيوم فهو يساعد على تجديد مخازن البوتاسيوم التي تم استنفادها بسبب القيء والإسهال الذي يحدث في أعقاب التسمم الغذائي . يعمل المحتوى العالي من الألياف على إعطاء الجهاز الهضمي المساعدة التي تشتد الحاجة إليها أتناء التسمم الغدائي .

سيساعد تناول موزة واحدة فقط على استعادة مستوى طاقتك .

يمكنك ببساطة تناول الموز الناضج أو عمل مشروب موز لذيذ وصحي وشربه مرتين إلى ثلاث مرات في اليوم .

ملاحظة : يوصى باستخدام الموز كخيار غذائي صحي ومناسب للاستهلاك أثناء نوبة تسمم غذائي جنبًا إلى جنب مع العلاج التقليدي وليس كعلاج في حد ذاته .

 

9. الكمون

بذور الكمون هي عامل علاجي تم اختباره لتخفيف الانزعاج البطني والتهاب المعدة بسبب التسمم الغذائي .

اغلي ملعقة صغيرة من بذور الكمون في كوب من الماء . أضف ملعقة صغيرة من عصير الكزبرة المستخرج من أوراق الكزبرة الطازجة وقليل من الملح . اشرب هذا المحلول مرتين يوميًا لبضعة أيام .

يمكنك أيضًا صنع مشروب عشبي من بذور الكمون والملح والعصافيتيدا . اشربه مرتين إلى ثلاث مرات في اليوم . سيؤدي ذلك إلى تنظيف النظام وتخفيف الأعراض .

 

10. الشاي الأعشاب

يمكن أن يساعد ارتشاف أنواع مختلفة من الشاي الأعشاب نظامك الهضمي المضطرب على استعادة توازنه . يعمل أيضًا على إبقاء جسمك رطبًا بشكل جيد .

شاي النعناع له تأثير مهدئ على معدتك ويمكن أن يخفف من تقلصات المعدة .

سيعمل شاي جذور السنفي على الحد من عدوى المعدة .

إذا كنت تعاني من الغثيان جرب شاي البابونج لتقليل الالتهاب وتهدئة معدتك .

ملاحظة : استشر طبيبك العام قبل اعتماد هذا العلاج خاصة إذا كنت حاملاً أو لديك حساسية نشطة لمكونات معينة أو تستخدمه للأطفال .

 

11. العسل

يحتوي العسل على خصائص مضادة للفطريات ومضاد للبكتيريا يمكن أن تكون فعالة في علاج عسر الهضم وأعراض التسمم الغذائي الأخرى . يمكن تناول العسل كعلاج طبيعي في شكله النقي أو إضافته إلى الشاي .

ملعقة صغيرة من العسل ثلاث مرات في اليوم يمكن أن تفعل المعجزات لشفاء اضطراب المعدة . كما أنه يتحكم في تكوين الأحماض الزائدة في المعدة .

ملاحظة : على الرغم من أن العسل آمن لكل من الأطفال والبالغين إلا أنه لا يجب إعطاؤه للرضع الذين تقل أعمارهم عن سنة واحدة حيث يوجد خطر سمية التسمم الغذائي .

 

نصائح إضافية

عند الإصابة بالإسهال والقيء من الأفضل زيادة تناول السوائل بالماء والسوائل الصافية وتجنب تناول الطعام الصلب .

ابتعد عن تناول الأطعمة الثقيلة أو الزيتية خلال الساعات القليلة الأولى . وابتعد عن منتجات الألبان والكافيين والكحول والنيكوتين .

عالج بطنك ببعض مرق الدجاج من وقت لآخر .