كل ساعة من مشاهدة التلفزيون تقصر حياتك
كل ساعة من مشاهدة التلفزيون تقصر حياتك

كل ساعة من مشاهدة التلفزيون تقصر حياتك

حسب تقرير صادر عن عن مؤسسة “ماروك متري” لقياس نسب المشاهدة في المغرب، فإن الأسر المغربية شاهدت التلفاز كل يوم لمدة 7 ساعات و6 دقائق خلال شهر أكتوبر الماضي.

وأظهر التقرير ذاته ، أن “الشخص البالغ عمره خمس سنوات فما فوق، شاهد التلفزة يوميا لمدة 3 ساعات و20 دقيقة. الشيء الذي ينقص من عمر الإنسان.

 

الإدمان على مشاهدة التلفاز يؤذي صحة الأطفال

يقضي الأطفال 900 ساعة كل عام في المدرسة ، بالمقابل إنهم يقضون وقتا طويلا على شاشة التلفزيون! يقضون 1200 ساعة أمام التلفاز كل عام، ويشاهدون 150000 عمل عنف قبل سن 18 ويتم برمجتهم بواسطة 16000 إعلان تجاري كل عام.

السؤال المطروح هو : هل تؤثر كل هذه المشاهدات التلفزيونية على علاقة الأطفال بآباءهم؟
نعم ، حسب دراسات إحصائية أثبتت أن 54٪ من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 4 و 6 سنوات يفضلون قضاء الوقت في مشاهدة التلفزيون عوض التحذث و اللعب مع آبائهم.

 

كيف تؤثر مشاهدة التلفزيون الزائدة على صحتك

أفادت إحصاءات مماثلة في أستراليا العام الماضي أن مشاهدة التلفزيون يساهم في فقدان الصحة. لكل ساعة من مشاهدة التلفزيون (إذا كان عمرك يزيد عن 25 عامًا) ، ينخفض ​​متوسط ​​العمر المتوقع بمقدار 21.8 دقيقة.

كيف تقضي مشاهدة التلفزيون على صحتك ؟ ‏جلوسك لساعات طويلة أمام التلفاز يمنعك عن ممارسة الرياضة. كل هذا الوقت أمام التلفاز فيك حب الكسل. ‏بالإضافة إلى ذلك فإن وضع الجلوس غير المريح يؤثر على عمودك الفقري، خاصة في حالة عدم وجود دعم للعمود الفقري في أثاث العصر الحديث. ليس من الغريب أن يعاني معظم الناس من آلام الظهر عندما يقضون كل هذا الوقت و هم لا يتحركون أمام التلفزيون.

من المحتمل أيضًا أن يشعر أي شخص يشاهد التلفاز لساعات كثيرة بالجوع الشديد الشيء الذي ينتج عنه الإفراط في تناول أالأطعمة غير الصحية أو التي تحتوي على نسب عالية من السكر و التي تؤثر سلبًا على نسبة السكر في الدم وتؤذي للإصابة بداء السكري من النوع 2. فبعد مشاهدة الإعلانات التجارية عن المشروبات الغازية والحبوب السكرية والأطعمة السريعة الأخرى ، ما مدى احتمالية أن يختار أي شخص الأطعمة الصحية ؟

 

هل تؤذي مشاهدة التلفاز إلى إتلاف دماغك ؟

هناك جانبً سلبيً آخر لمشاهدة التلفزيون ربما لم تفكر فيه. نتحذث هنا عن ما يحدث لعقلك وأنت تشاهد البرامج التلفزيونية. في علم الأعصاب هنالك ما يسمى بالمرونة العصبية ، والذي يعني أن عقلك سيستمر في التكيف مع بيئتك. يتم تقليم الخلايا العصبية في دماغك باستمرار للسماح بحدوث هذا التكيف.

يمكن أن يؤذي هذا التكيف العقلي بتقليم سمات شخصيتك الجيدة مع الوقت لمجرد أنك تشاهد العروض التي تركز على مدمني الكحول والقتلة والمجرمين والزنى والكذب والقمار وكل العادات و السلوكيات الخاطئة. كلما أصبحت أكثر دراية بهذه السلوكيات السلبية، زادت فرصك في التعلق بها ، ببساطة لأن هذه هي الطريقة التي يعمل بها الدماغ.

هل هذا صحيح؟ حسنًا ، بالنظر إلى أن 53.8 بالمائة من البرامج على التلفزيون مخصصة للجريمة والكوارث والحرب ، ما الذي يحدث حقًا لدماغك؟

الطريقة الوحيدة لمعرفة ذلك هي الإمتناع عن مشاهدة التلفاز. سيكون الأمر صعبًا في الأسبوع الأول ولكن قد تجد أنك تعيش حياة طبيعية دون مشاهدة التلفزيون.